تجنباً للتأثير النفسي الناتج عن الاضطرابات ما بعد الصدمة والمسار نحو الشفاء بقلم صاحبة السمو السيدة بسمة آل سعيد

الاضطراب النفسي ما بعد الصدمة (PTSD) هو حالة نفسية معقدة تنشأ ردًا على أحداث صادمة، على الرغم من أن شدة ظهوره يمكن أن تختلف تبعًا للظروف المحيطة بالصدمة. يتم تحفيز هذا الاضطراب غالبًا بواسطة تجارب أثرت بشكل عميق على الفرد، مثل قضايا صحية خطيرة أو حوادث أو مواقف عاطفية محزنة، على غرار ما مررنا به مع جائحة COVID. تأثير PTSD متعدد الجوانب ويرتبط بعدة عوامل: طبيعة الحدث نفسه، وخصائص الشخص، واللحظة الخاصة التي وقعت فيها الصدمة.

PTSD في حين يمكن أن تختلف شدة من شخص لآخر، إلا أن تأثيره لا يمكن إنكاره. وغالباً ما ينكر بعض الأفراد في البداية تأثيرات الحدث الصادم، ويؤدي هذا النوع من الإنكار إلى فهم أو إلى اعتقاد خاطئ بأن مرور الوقت سيتخلص بشكل طبيعي من مثل هذه الأعراض. ومع ذلك، نظرًا للطبيعة الجذرية للأحداث الصادمة داخل العقل اللاواعي والعقل الفوق وعي، يمكن أن تستمر هذه التجارب في التأثير على الحالة العاطفية والعقلية للفرد سنوات لاحقة دون أن يكون الشخص على علم بها بشكل واع. على سبيل المثال، يمكن للشخص الذي خدم في الجيش أن يجد نفسه فجأة يعيش مشاعر تتعلق بفترة خدمته عند حضوره لجنازة بعد سنوات.

يمكن توصيف هذه المشغلات، التي غالباً ما تكون مرتبطة بأحداث محددة، أيضًا ضمن سياق أوسع يشمل الظروف الاجتماعية الأوسع. تعتبر جائحة COVID-19 مثالاً بارزاً على ذلك، حيث يمكن أن تستدعي حتى الأفعال العادية أو الطبيعية مثل رؤية شخص يرتدي قناعًا أو استخدام معقم اليدين ذكريات وعواطف قوية تتعلق بفترة الصعوبات التي فرضتها الجائحة، مما يثير الفرد ويسبب نوبة من PTSD.

عملية التعامل مع PTSD والشفاء منها تشمل عدة خطوات حاسمة. تتضمن الخطوة الأولى التعرف والاعتراف بوجود المشكلة. وبمجرد تحقيق ذلك، يصبح اللجوء إلى خبراء النفس والطب النفسي جزءًا أساسيًا من رحلة الشفاء. يتعاون هؤلاء المحترفون لاكتشاف الأسباب الجذرية للصدمة، التي قد تكون مدفونة بعمق في العقل اللاواعي. إنها في هذه الغرفة الخفية التي يتم تخزين مختلف الصدمات، في انتظار أن تكون مكشوفة ومواجهة.

يعد تقييم تجارب الفرد عنصرًا محوريًا في العلاج. إن تقييم تكرار نوبات اضطراب ما بعد الصدمة وتحديد المحفزات التي تعجل بها يمكن أن يوفر رؤى قيمة حول حالة الفرد، ويساعد المريض على فهم متى تحدث هذه المحفزات ولماذا. يوجد تصنيف اضطراب ما بعد الصدمة على نطاق يتكون من ثلاث درجات: حالات من الدرجة الأولى ناجمة عن حدث واحد، وحالات من الدرجة الثانية ناجمة عن ظروف متكررة لنفس الحالة، وحالات من الدرجة الثالثة حيث تساهم مواقف متعددة في استجابة محفزة واحدة. تتضمن عملية الشفاء من اضطراب ما بعد الصدمة مجموعة من التدخلات النفسية والعقلية. في حين أن هذه الأساليب مصممة لتسهيل التعافي، فإن الأفراد الذين يتجاهلون احتياجاتهم الصحية العاطفية والعقلية يخاطرون بالدخول في دورة من إعادة عيش التجارب المؤلمة، مما يؤدي إلى الركود. ومن خلال معالجة هذه المشكلات بشكل استباقي، يمكن تعزيز عملية التعافي بشكل كبير، مما يساعد الأفراد على التنقل بشكل فعال والتغلب على تجاربهم المؤلمة.

Related Posts

  • All Post
  • Arts
  • CHIC & GLAMOROUS
  • DIAMOND IN THE ROUGH
  • DID YOU KNOW
  • الأحداث
  • Executives
  • مالية وتكنولوجية
  • HARMONIZING ENVIRONMENT
  • الإبتكار والإلهام
  • قانونية
  • نمط الحياة
  • مقالات
  • MOVERS-SHAKERS
  • وسائل نفل
  • مقابلات
  • اقتباسات
  • تطوير الذات
  • SOCIAL
  • Sport
  • Sustainable Development
  • أحدث الأخبار
  • Technology
  • Travel
  • Uncategorized
  • العافية
  • سيرتها الذاتية
    •   Back
    • مدرب الحياة
    • علم النفس
    • الأعمال والقيادة
    •   Back
    • COACHING
    • FINANCE
    • تطوير الذات
    • MONALISA SMILE
    • HEAD OVER HEELS
    • COCOONING
    • الإنماء
    • حول إدارة الأعمال
    • مالية وتكنولوجية
    •   Back
    • NUTRITION
    • HEALTH
    • LA DOLCE VITA
    • حول العالم
    • قراءاتي
    •   Back
    • الصحة والتغذية
    • النهج الشامل
    •   Back
    • Quotes
    • Hersstory
    • Herstory
    •   Back
    • الأزياء الرائجة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Follow Us

[instagram-feed feed=1]

Twitter Feed

[custom-twitter-feeds feed=1]

Edit Template

Address:
71-75 Shelton Street Greater
London, London, WC2H 9JQ,
United Kingdom

You have been successfully Subscribed! Ops! Something went wrong, please try again.

Trending Posts

  • All Post
  • Trending
  • العافية
    •   Back
    • الأزياء الرائجة

© 2023 Created with EXECUTIVE WOMEN TEAM

arالعربية