إدارة النظافة الصحية اثناء الحيض، مسألة لا تحتمل التأجيل

 

يُنظر إلى الحيض على أنه عائق كبير في بعض أجزاء العالم، مثل كينيا، لأنه يتم النظر إلى بعض الفتيات على أنهن مخزيات وغير نظيفات. ولكن التحدي الأكبر هو الحصول على منتجات صحية عالية الجودة، وعلى الرغم من اقرار مشروع قانون في كينيا عام 2017 لإعلام الفتيات بأن الحكومة "ستوفر فوطًا صحية مجانية، كافية وعالية الجودة لكل فتاة مسجلة في مؤسسة تعليمية عامة بالغة سن الرشد" (الرئاسة، 2017)، لم يحصلن الفتيات قط على ذلك، و "ثلثي النساء والفتيات لم يحصلن بعد على الفوط الصحية" (نجوروج، 2019)، بسبب انخفاض التغطية.

Menstruation is perceived as a significant barrier in some parts of the world, such as Kenya, because some girls are seen as shameful and unclean. The main challenge, however, is obtaining high-quality sanitary products. Even though a bill was passed in Kenya in 2017 to reassure girls that the government would be “providing free, sufficient and quality sanitary towels to every girl child registered and enrolled in a public education institution and has reached puberty” (The Presidency, 2017), girls still lack access to sanitary towels, and “two-thirds of women and girls are yet to have access to sanitary towels” (Njoroge, 2019), due to low coverage.

هذا المخطط ليس مستدامًا ويصل إلى الفتيات الأكثر ضعفًا في كيسومو، اللواتي بمجرد نفاد إمدادات الفوط الصحية، يتركن بدون موارد. وعلى الرغم من أن الفتيات في البلدان الأكثر تقدمًا قد يعانين من مشاكل طفيفة خلال فترات الحيض، إلا أن نوعية الحياة للفتيات الكينيات أكثر سوءًا لأنهن يتغيبن عن المدرسة أو حتى يتسربن تمامًا بسبب الدورة الشهرية.

لا مفر من الحيض، ومع ذلك تكافح الفتيات والنساء في إفريقيا للتعامل مع الدورة الشهرية. وفقًا لنتائج تعداد السكان والمساكن في كينيا لعام 2019، تشكل الإناث 50.5٪ من السكان، ما يشير إلى أن العديد من النساء يعانين من مشاكل الدورة الشهرية كل شهر. وفي هذا الإطار يظهر افتقار الوعي بشأن هذه القضية الصحية الحرجة، فضلاً عن عدم وجود حل، لذلك فهذا يستحق اهتمامًا خاصًا لأنه يؤثر على آلاف الفتيات الكينيات.

ذكر صندوق الصرف الصحي والنظافة أن "6 من كل 10 فتيات" لم يسمعن قط بالحيض ولم يكنّ على علم بأنها مؤلمة قبل الدورة الشهرية الأولى (صحة الدورة الشهرية والنظافة: كينيا، 2019). وبالتالي، الفتيات غير مستعدات بسبب عدم وجود من يلجأن إليه للحصول على المساعدة، والارتباك بشأن ما يحدث لأجسادهن يجعلهن يشعرن بالقلق والخجل. يتعين القيام بعمل جاهد في إدارة نظافة الدورة الشهرية، وفي الأساس "تأمين مواد نظيفة لإدارة الدورة الشهرية تجمع الدماء ويمكن تبديلها على انفراد كلما لزم الأمر طوال فترة الحيض، باستخدام الصابون والماء لغسل الجسم حسب الاقتضاء، والوصول إلى مواقع خاصة للتخلص من مواد الدورة الشهرية المستعملة "(World Vison، 2019).

علاوة على ذلك، يجب أن تبذل جهود كبيرة على جميع المستويات بكسر حاجز الصمت والتوعية بدلا من الخجل. وفقًا لليونيسيف، "أكثر من 1.2 مليون طفلة في المدرسة الابتدائية في كينيا، التي يبلغ عدد سكانها 50 مليون نسمة، لا يذهبون إلى المدرسة على الإطلاق" (Mire ، 2020) بسبب افتقار المنتجات الصحية. تؤدي هذه المشكلة أيضًا إلى أمراض مثل، "التهابات المسالك البولية، والتهابات مجرى الحوض، والاضطرابات العقلية، ومتلازمة الصدمة السامة" (Ejiroghene Ajari، 2020)، بالإضافة إلى القلق، وتناول كميات أقل من الطعام (Tull، 2019)، والحمل غير المقصود.

وبالتالي، تواجه النساء أثناء فترة الحيض تحديات يمكن تجنبها بسبب نقص المعرفة والإدارة للنظافة الصحية في هذه الحالة مما يؤدي إلى تجارب حيض مخزية كل شهر.

وفي الختام، تضطر المرأة إلى قضاء فترات خطرة وغير صحية بسبب عدم حصولها على المنتجات اللازمة. وبالتالي، يؤدي ذلك إلى سلوك خطر كجعل الفتيات الصغيرات عرضة لممارسة العلاقات الجنسية مقابل الفوط الصحية مما يؤدي إلى فوارق غير متكافئة بين الجنسين. يمكن أن يؤثر الخطر أيضًا على صحتهن، لذلك قد يصابون بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز والأمراض الأخرى المنقولة بالاتصال الجنسي من أجل الحصول على الفوط الصحية. لا يتعلق الأمر فقط بالمخاطر الصحية، بل "افتقار الفتيات إلى الموارد اللازمة في فترة الحيض، كما يمكن أن تؤثر أيضًا على علم الفتيات وسلامتهن وأحيانًا على حياتهن بأكملها." (معونة العمل، 2021).

بشكل عام، لا تزال قضية إدارة النظافة الصحية خلال دورة الحيض محظورة ، والأشخاص الذين ينشرون معلومات مضللة وتقاليد ثقافية قديمة مترسخة في المجتمعات، يؤثرون في العديد من الفتيات خلال الدورة الشهرية دون أن يكون لديهن فكرة عما يجب القيام به.

أخيرًا، تحتاج الفتيات والنساء إلى معلومات دقيقة، وإمكانية الحصول على منتجات عالية الجودة، والبنية التحتية للصرف الصحي والنظافة العامة حتى ننجح في إدارة النظافة الصحية في حالة دورة الحيض. ونتيجة لذلك، من المهم إشراك قادة البلدان من أجل تهيئة بيئة داعمة لتحسين إدارة الموارد البشرية.

 

ديماتاليا رزق

Related Posts

  • All Post
  • Arts
  • CHIC & GLAMOROUS
  • DIAMOND IN THE ROUGH
  • DID YOU KNOW
  • الأحداث
  • Executives
  • مالية وتكنولوجية
  • HARMONIZING ENVIRONMENT
  • الإبتكار والإلهام
  • قانونية
  • نمط الحياة
  • مقالات
  • MOVERS-SHAKERS
  • وسائل نفل
  • مقابلات
  • اقتباسات
  • تطوير الذات
  • SOCIAL
  • Sport
  • أحدث الأخبار
  • Technology
  • Travel
  • Uncategorized
  • العافية
  • سيرتها الذاتية
    •   Back
    • مدرب الحياة
    • علم النفس
    • الأعمال والقيادة
    •   Back
    • COACHING
    • FINANCE
    • تطوير الذات
    • MONALISA SMILE
    • HEAD OVER HEELS
    • COCOONING
    • الإنماء
    • حول إدارة الأعمال
    • مالية وتكنولوجية
    •   Back
    • NUTRITION
    • HEALTH
    • LA DOLCE VITA
    • حول العالم
    • قراءاتي
    •   Back
    • الصحة والتغذية
    • النهج الشامل
    •   Back
    • Quotes
    • Hersstory
    • Herstory
    •   Back
    • الأزياء الرائجة
#image_title

مارس 26, 2024/

Nisreen Deeb has more than 13 years in the IT industry by consulting businesses on their digital  transformation journey and 10 years in the social entrepreneurship by co-founding many  initiatives to empower youth and women in Lebanon, and currently she is the director of the  Lebanese League for Women in Business. She is certified from international institutions on  leadership, management, governance of organizations, and roles of policies in development.  Nisreen is involved in encouraging young women to appreciate STEAM and aspires to global  reach through the power of technology, which is perceptible from her winning achievement in  2013 as a one of the top 5 TechWomen emerging leaders in Lebanon and spent five weeks in  Silicon Valley.   Cultivating Opportunities: Nisreen’s Dedication to Empowering Lebanon’s…

Follow Us

[instagram-feed feed=1]

Twitter Feed

[custom-twitter-feeds feed=1]

Edit Template

Address:
71-75 Shelton Street Greater
London, London, WC2H 9JQ,
United Kingdom

You have been successfully Subscribed! Ops! Something went wrong, please try again.

Trending Posts

© 2023 Created with EXECUTIVE WOMEN TEAM

arالعربية